دانلود کتاب های عربی



شىء من الخوف - شیء من الخوف

نویسنده :

فی عام 1969 فاجأ الأدیب الکبیر ثروت أباظة قراءه بروایتة الأکثر بریقا "شیء من الخوف"، ففی هذا العمل طرح أباظة دور فؤادة الفتاة الصغیرة التی تحب عتریس الفتی البریء النقی لکن عتریس الذی ینقلب الی وحش کاسر ویعیش علی القتل والنهب یعاقب البلدة ذات یوم بأن یمنع عنها الماء، فلا یجد من یقف له سوی فؤادة، حبه القدیم ونقطة ضعفه الوحیدة. ولما لم یستطع ان یقتلها کان علیه أن یمتلکها بالزواج.وترفض فؤادة ویتم تزویر الوکالة وتنتقل إلی العیش مع عتریس دون شرعیة، وتقاوم البلدة محاولات عتریس انتزاع الشرعیة، وترفض فؤادة الاستسلام لعتریس حتی الموت، عندما تحرقه البلدة، ویفر رجاله، وتنضم فؤاده للبلدة لتودیع الشهید محمود.وسرعان ما جذبت الروایة السینما لیحولها المخرج حسین کمال إلی فیلم سینمائی؛ سیناریو وحوار صبری عزت؛ ولعبت بطولته شادیة أمام محمود مرسی.. عتریس وفؤادة.. وکانت شخصیة شادیة أو فؤادة ینطبق علیها القول إنها کانت تقف علی قدمین من ماء ونار تروی من تخطو الیه وتحرق من یخطو إلیها، والفیلم یحمل رموزا سیاسیة کثیرة منها أن عتریس هو الدیکتاتور الذی أخذ البلدة بالحدید والنار والقهر والخوف، وأن زواجه من فؤادة التی ترمز للسلطة الشعبیة زواج باطل، قدمه إلیه الخوف من البطش، لکن دم الشهید فی عرسه الوطنی هو الذی سیقود الثورة المضادة ویحرق هذا العتریس

في عام 1969 فاجأ الأديب الكبير ثروت أباظة قراءه بروايتة الأكثر بريقا "شيء من الخوف"، ففي هذا العمل طرح أباظة دور فؤادة الفتاة الصغيرة التي تحب عتريس الفتى البريء النقي لكن عتريس الذي ينقلب الي وحش كاسر ويعيش علي القتل والنهب يعاقب البلدة ذات يوم بأن يمنع عنها الماء، فلا يجد من يقف له سوي فؤادة، حبه القديم ونقطة ضعفه الوحيدة. ولما لم يستطع ان يقتلها كان عليه أن يمتلكها بالزواج.وترفض فؤادة ويتم تزوير الوكالة وتنتقل إلى العيش مع عتريس دون شرعية، وتقاوم البلدة محاولات عتريس انتزاع الشرعية، وترفض فؤادة الاستسلام لعتريس حتي الموت، عندما تحرقه البلدة، ويفر رجاله، وتنضم فؤاده للبلدة لتوديع الشهيد محمود.وسرعان ما جذبت الرواية السينما ليحولها المخرج حسين كمال إلى فيلم سينمائي؛ سيناريو وحوار صبري عزت؛ ولعبت بطولته شادية أمام محمود مرسي.. عتريس وفؤادة.. وكانت شخصية شادية أو فؤادة ينطبق عليها القول إنها كانت تقف على قدمين من ماء ونار تروي من تخطو اليه وتحرق من يخطو إليها، والفيلم يحمل رموزا سياسية كثيرة منها أن عتريس هو الديكتاتور الذي أخذ البلدة بالحديد والنار والقهر والخوف، وأن زواجه من فؤادة التي ترمز للسلطة الشعبية زواج باطل، قدمه إليه الخوف من البطش، لكن دم الشهيد في عرسه الوطني هو الذي سيقود الثورة المضادة ويحرق هذا العتريس



برای سفارش کتاب، کافی است نام و "کد کتاب" را از طریق پیامک یا تلگرام به شماره 09355621039 ارسال نمایید تا در اولین فرصت با شما تماس حاصل شود.
پنل کاربران

پنل ورود کاربران