دانلود کتاب های عربی


الكوميديا الأرضية - الکومیدیا الأرضیة

نویسنده :

وإنی لأشهد الله أنی ما عدت من هذه الأفلام العربیة لیلاً، غلا فی ضیق النفس بما قد رأیت، آسفاً لهذه الهاویة التی نعیش فی ظلماتها فناً وذوقاً وتمثیلاً وإخراجاً، ثائراً علی أدبائنا الذین غضوا أنظارهم عن هذه الصفحة البیضاء التی فتحت لهم صدرها رحباً لیملاًوها بنتاج أقلامهم؛ غضوا عنها أنظارهم، فانتهبها أصحاب الأذواق الفجة السقیمة، التی لا تمیز بین طیب وخبیث؛ أستغفر الله، بل لعلها تمیز بین الطیب والخبیث تمیزاً تستطیع به أن تمحو الطیب کله وأ، تثبت الخبیث کله... ولکن فیم هذا اللوم کله والنقد کله؟ إنما ینصرف اللوم إلی أدبائنا الذین جنوا علی أدبهم وعلی الناس جنایة کبری، إذ ترکوا میدان الشاشة السینمائیة لسواهم من غیر ذوی الفهم الأدبی والذوق الفنی..".بمثل هذه اللهجة یتوجه الدکتور زکی نجیب محمود بنقده إلی طبقة الأدباء والمفکرین والمثقفین، ولمثل هذه التجاوزات الاجتماعیة یسطر الکاتب مقالاته النقدیة التی هی بحث کما کانت متمیزة فی عصره، هی کذلک الآن، فما زال عالمنا العربی یرزح تحت الکثیر من النقائص والزلات التی استعرضها کاتب هذه المقالات فی نقدیاته. وقد شملت تلک المقالات مواضیع مختلفة: اجتماعیة، اقتصادیة، سیاسیة، ثقافیة، أدبیة، فکریة. وهی علی الرغم من سمتها النقدیة إلا أنها حفلت بتأنق أدبی تعبیری فکری وفلسفی متمیز، کما أنها لامست معاناة الإنسان العربی فی عمقها إلی أبعد حدود

وإني لأشهد الله أني ما عدت من هذه الأفلام العربية ليلاً، غلا في ضيق النفس بما قد رأيت، آسفاً لهذه الهاوية التي نعيش في ظلماتها فناً وذوقاً وتمثيلاً وإخراجاً، ثائراً على أدبائنا الذين غضوا أنظارهم عن هذه الصفحة البيضاء التي فتحت لهم صدرها رحباً ليملاًوها بنتاج أقلامهم؛ غضوا عنها أنظارهم، فانتهبها أصحاب الأذواق الفجة السقيمة، التي لا تميز بين طيب وخبيث؛ أستغفر الله، بل لعلها تميز بين الطيب والخبيث تميزاً تستطيع به أن تمحو الطيب كله وأ، تثبت الخبيث كله... ولكن فيم هذا اللوم كله والنقد كله؟ إنما ينصرف اللوم إلى أدبائنا الذين جنوا على أدبهم وعلى الناس جناية كبرى، إذ تركوا ميدان الشاشة السينمائية لسواهم من غير ذوي الفهم الأدبي والذوق الفني..".بمثل هذه اللهجة يتوجه الدكتور زكي نجيب محمود بنقده إلى طبقة الأدباء والمفكرين والمثقفين، ولمثل هذه التجاوزات الاجتماعية يسطر الكاتب مقالاته النقدية التي هي بحث كما كانت متميزة في عصره، هي كذلك الآن، فما زال عالمنا العربي يرزح تحت الكثير من النقائص والزلات التي استعرضها كاتب هذه المقالات في نقدياته. وقد شملت تلك المقالات مواضيع مختلفة: اجتماعية، اقتصادية، سياسية، ثقافية، أدبية، فكرية. وهي على الرغم من سمتها النقدية إلا أنها حفلت بتأنق أدبي تعبيري فكري وفلسفي متميز، كما أنها لامست معاناة الإنسان العربي في عمقها إلى أبعد حدود



برای سفارش کتاب، کافی است نام و "کد کتاب" را از طریق پیامک یا تلگرام به شماره 09355621039 ارسال نمایید تا در اولین فرصت با شما تماس حاصل شود.
پنل کاربران

پنل ورود کاربران